الصناعة التقليدية

تتميز الصناعة التقليدية لولاية أم البواقي بتنوع منتجاتها، أشكالها وألوانها وذلك نظرا لتوفر المواد الأولية من صوف، طين… من أهم هذه الصناعات:

تعرف زربية أم البواقي بزربية الحراكتة التي تعمل العائلات على الحفاظ عليها وكذلك الجمعيات ومراكز الحرف التقليدية، تتميز هذه الزربية بعراقتها إذ ارتبطت بالمنطقة منذ سنين طويلة، كما تزينها أشكال وألوان متنوعة ترمز إلى معان أو قيم سائدة ومن أنواعها:
زربية الفرخ: تحتوي على رموز بربرية ورسومات للطيور وهي أقدم أنواع زربية الحراكتة، يغلب عليها اللون الأحمر، الأصفر والأخضر.
زربية المحراب: تحمل رسومات حرب أو معارك وأشكال للفرسان، يغلب عليها اللون الأحمر الداكن، الأخضر والأسود.
زربية العقدة: تسمى على هذا النحو لأنها تعتمد على العقد في نسجها ومن الأشكال التي تحملها، الوشم، أو أدوات النسيج كالخلابة، المغزل…
هذا بالإضافة إلى الحنبل، أفرشة الغطاء، الأرائك والوسائد الصوفية.

تشتهر أم البواقي بصناعة الحلي الفضية، التي تستمد أصالتها من أصالة الأوراس، وهي تنتشر بصفة كبيرة لدى حرفي المنطقة خاصة لكونها من لوازم زينة المرأة الشاوية في كل المناسبات وفي حياتها اليومية تحمل هذه أحلى نقوش وتزينات ذات إيحاءات متنوعة ومن بينها: الجبين، الخلخال، الخلالة، المقياس، البلطة، القلادة والخواتم…
اللباس التقليدي بولاية أم البواقي هو لباس شاوي أوراسي، يتميز بألوانه الداكنة مثل الأسود، الأحمر البني، يعكس تقاليد وعادات سكان المنطقة بكل تفاصيلها.

يعرف اللباس التقليدي النسوي بالملحفة الشاوية، وتكون سوداء مزينة الحواشي بثلاثة ألوان هي الأحمر، الأصفر والأخضر وتصنع فوق الرأس محرمة تعرف بتاغناست. تحزم المرأة خصرها بحزام صوفي بألوان متنوعة وتلبس قميصا داخليا ذو أكمام فضفاضة لونها أبيض أو أسود، كما تتزين بالسخاب ومختلف الحلي الفضية أما الوشم فلابد منه كبصمة للمرأة الشاوية الأصيلة.
يرتدي الرجال القندورة البيضاء، سروال الحوكي والجليكة والقميص وتكون ذات لون أبيض أو أصفر فاتح يصنع الرجال فوقها البرنوس الذي يصنع من الصوف ذات الجودة العالية وينسج بطريقة تقليدية وعادة ما يكون لونه أسود أو بني أما الرأس فيغطى بالشاش ويشد بخيوط مختلفة الألوان.